فولتير

 

 

 

 

 

ترجمة وتقديم : سعيد بنكراد

 

 

 

 

مقدمة

 

"إننا نتوفر على ما يكفي من الدين لكي نكره ونضطهد،

ولكننا لا نملك منه إلا القليل من أجل الحب وتقديم العون للآخرين" فولتير

 

السماح في اللسان العربي عطاء وكرم وجود. والسمْح من الرجال والنساء من كان سباقا إلى فعل الخير داعيا إليه، ذلك أن السماح رباح، أي مصدر لراحة النفس والعقل، ومنه اشتُق التسامح. فمن تسامح فقد وَسِع صدرُه وجودَ الآخرين جميعهِم. إنه تعبير عن محدودية الإنسان وكشف عن وعي يتأمل الكون في تعدديته وغناه. لذلك قد يكون التسامح حاصل قناعة مصدرها الفرد ذاته، فنحن كائنات مختلفة في الطبائع والأمزجة والأحاسيس، ولكنه في الأصل مبدأ عام يمكن، وفقه، إدارة الشأن الجماعي.

وهذا المبدأ هو الذي دفع الكثير من الأخلاقيين إلى تصنيفه ضمن ما يفصل أو يربط بين مقولتي الخير والشر في النفس وفي المجتمع على حد سواء، فالتسامح حاجة، وليس اختيارا حرا، فهو في العادة يُمارس عندما يعترف الناس بسيئات شيء قد تقود محاربة السوء فيه إلى ما هو أسوأ منه. لذلك "وجب علينا التوقفُ عن محاربة ما يستحيل تغييره"، كما يقول جون لوك، في رسالته حول التسامح. إنه لا يشير، من هذه الزاوية، ومن كل الزوايا، إلى موقف سلبي من الآخرين، وإنما يعبر عن رغبة في حياة مشتركة لا يمكن أن تقوم دون وجود حد أدنى من مزاياه.

............................................................................................................................................................................

..........................................................................................................

 

 

 

الفصل الأول : تاريخ موجز لحادثة موت جان كالاس

الفصل الثاني : تبعات تعذيب جان كالاس

الفصل الثالث : فكرة الإصلاح في القرن السادس عشر

الفصل الرابع : هل يشكل التسامح خطرا، ومن مِن شعوب تسمح به؟

الفصل الخامس : كيف يمكن القبول بالتسامح؟

الفصل السادس : هل التسامح حق طبيعي أم حق إنساني؟

الفصل السابع : هل عرف الإغريق التعصب؟

الفصل الثامن  : هل كان الرومان متسامحين؟

الفصل التاسع    : قول عن الشهداء

الفصل العاشر  :  عن الاضطهاد وخطر الحكايات المزيفة

الفصل الحادي عشر : الغُلو في التعصب

الفصل الثاني عشر   : هل كان التعصب جزءا من الشرع الإلهي في اليهودية؟

وهل كان دائما جزءا من الممارسة؟

الفصل الثالث عشر   : التسامح الكبير عند اليهود

الفصل الرابع عشر    :هل كان التعصب من تعاليم المسيح؟

الفصل الخامس عشر  : شهادة ضد التعصب

الفصل السادس عشر  : حوار بين رجل يحتضر وبين آخر يتمتع بصحة جيدة

الفصل السابع عشر       :رسالة كتبها مستفيد من دخل كنسي إلى اليسوعي لوتوليي

الفصل الثامن عشر    : الحالات الوحيدة التي يكون فيها التعصب من حق الإنسانية

الفصل التاسع عشر            : حكاية شجار بين رهبان في الصين

الفصل العشرون                : هل من المفيد تربية الشعب على الخرافة

الفصل الحادي والعشرون    :  الفضيلة خير من العلم

الفصل الثاني والعشرون       : في التسامح الكوني

الفصل الثالث والعشرون       : صلاة لله

الفصل الرابع وعشرون           : حاشية

الفصل الخامس والعشرون      : تتمة وخاتمة

مقال أُضيف حديثا نكشف فيه عن الحكم الذي صدر لصالح عائلة كالاس